هلوسات عاشق

لحظات  لا اريدها أن تنتهي… تلك اللحظات التي تجمعني بك ، هل يمكن أن يوقف عاشق تسرب الثواني من بين يديه ؟

هل يستطيع أن يحيل تلك الدقائق المسروقات من عمر الحياة الى عمر كامل ؟ هل يمكن لتلك المشاعر الرائعة التي أحسها عندما أكون معك أن تمتد عبر الزمان والمكان ؟ هل يمكنك أن تخبريني كيف تستطيعين في لحظة أن تحيلي مكانا مهملا

 لا أهمية له ولا هوية الى أهم مكان على وجه الارض لمجرد أنك فيه ؟ كيف تقنعين الازهار

love-2

أن تنبت حيث تمر خطواتك ؟ أنا يا سيدتي أجهل الكثير من الاشياء لكنني أعلم أنك ملهمتي ، واعلم أن لعينيك علي أثر السحر ، فنظرة واحدة تحيلني الى شاعر في لحظات، اه لو تعلمين كم أحب انعكاس نور القمر على وجهك الجميل ، كم اتمنى أن ارتشف نوره  عن وجنتيك ، كم يتعبني أن ارى في عينيك ظلال حيرة أو خوف ، هاتان العينان  اللاتي تبحر فيهما مراكبي ، وعلى شاطئيهما ألقي بحمولة سفني ، أكاد أرى في عينيك شواطيء يافا ها هو موجها يتردد صداه بين رمالها وسواد عينيك وها هي مبانيها العتيقة تطل من بين خصلات شعرك ، وها هي مراكبها الصغيرة القديمة تقلع من مينائها مبحرة الى شواطيء سحرك التي لا نهاية لها هل تعلمين كم أحب يافا كم اهيم على شاطئها، كيف انسى نفسي وانا اسرح بعيني الى حيث تغيب شمسها . يافا تنقلني الى عوالم عبقرية من السحر والجمال وانت …أنت السحر والجمال ، فماذا تتخيلين أن يحدث لي  عندما تلتقيان ، ما الذي يستطيعه عاشق مثلي عندما يلتقي الجمال بالجمال والسحر بالسحر، يا لسحر رملها حين تزرعين عليه ورود خطواتك ويا لسعادة موجها حين يغسل قدميك ، ويا لغيرة طيورها حين يطير مع انسامها شعرك، و يا لفرحة سمائها حين تلتقي بها عيناك ، ويا لحظ شمسها حين تلامس بضيائها حمرة وجنتيك  ، ها هي يافا تتزين بك وتتزينين بها تختالين عليها وتختال عليك ، اني ارى حواركما الصامت وتنافسكما المحموم على الاغواء. يا سيدتي اني ارفع كل راياتي البيضاء ، استسلم بكل شجاعة الفرسان ، وانهزم بكل قوة المقاتلين ، ها انا اتجرد من سلاحي كله طواعية امام سحركما ، ها انا اذوب في موج عينيك قبل موج شاطئها ، ها هي مراكبي تتوه في بحريكما ، لا تكاد تصل الى شاطي او تستقر في ميناء ، وهل لبحر عينيك الواسع من ميناء ، كيف انجو بنفسي وانا القي بها في حضن مباني يافا العتيقة تارة ، وفي حضن عينيك تارة اخرى ، هل الى خروج من سبيل ، هل لهذا الطغيان العارم الذي يستبد بي من نهاية ، وهل لهذا العشق الذ يعصف بقلبي من انحسار ، هل اجد يوما الطريق الى الطريق الى الخروج ، كم تنثرين من عبير في هذا المكان المعطر ، هذا عبيرك المثير يمتزج بعبير يافا المعتق فتنتجان اروع ما عرف البشر من العطور ، يا لحظ يافا بك ويا لحظك بها ، لقد شكلتما لوحة فنية رائعه كاملة لا يشوبها نقص ولا يعتريها  ضعف او تلف.

حبيبتي انا وانت ويافا قصة لا تنتهي سطورها ولا احداثها ، هناك عند شاطئها نثرت شعري عبيرا من حروف ، وعزفت حبي حروفا من نغم ، ورسمت اشتياقي لوحة بريشة من من مهجتي والوان من حبر قلبي ، وغزلت نور شمسها شالا لكتفيك ، ها أنا ذا يا حبيبتي احدث الشطان وقوافل البحارة  ، هانا اخبر الامواج عنك ومراكب الصيادين ، اتعلمين ماذا اقول لهم اتسمعين حرقتي عند الحديث؟ يا ليت شعري هل تحسين بما احس ، هل تحترقين كما احترق ؟ هل تتعاقب على عقلك الجميل كل تلك اللحظات الماضية ؟هل تسالين نفسك في كل يوم الف مرة هل ساراه اليوم ؟ هل تتقلبين في فراشك طول الليل تحاورين خيالا لا يفعل شيئا سو الابتسام؟ انت هنا معي ، هنا في شاطيء يافا وهناك عند اسوار عكا ، انت معي على سفوح الكرمل ، وعلى ضفاف بانياس ، انت صديقة ايامي وحبيبة امكنتي ، ها هو بانياس يسقبلك بكل فرح الدنيا وها هي اشجاره الباسقة تصنع لنا بيتا من ظلال ، ها هي اكواخه القديمة تحتضن عاشقين قد انهكهما السفر وأعياهما طول الطريق ، اترين كيف يصنع لنا من وروده باقات عطر ينثرها عند دروبنا ، اترين كم ان هذه الاكواخ تشتاق الينا، ها نحن هنا معا نذوب كما تذوب قطرات الندى على خدود الورد ، ونطير كما تطير الفراشات مع نسمات الصيف ، ها نحن هنا أنا وانت فقط ، اختفى من حولنا كل البشر ، وصاروا ظلالا من خيال ، أنا وانت كما لم نكن من قبل ، نمتزج الى حد الذوبان ، ها نحن نحترق بلا انتهاء ونسافر بلا طريق ونعشق بلا حذر ، تائهان على دروب الهوى ، حائران بلا دليل ، نرحل الى لا هدف ، حبيبتي كيف يصحوا العشاق من سكرة الحب  إن صحى منهم أحد ، كيف استطعت ان تكونين على وجه القمر وعلى صفحة ماء البحر في ذات الوقت؟ كيف استطعت ان تكوني زنبقة بيضاء ووردة جورية في ذات اللحظة ؟ يا ويلي ، ليل وجنون وسهر واشتياق ، غيوم ومطر ورياح عاصفات ، رعد وبرق وامطار مغرقة ، صيف وحر وشمس مهلكة ، بحر وموج وسفن مفككه ، كل هذا يدور في داخلي كل هذا احسه في لحظة واحدة ، اعيشه في كل لحظة تكونين فيها عني بعيدة ، ويا للعجب ، فجأة حين تظهرين وتبتسمين يتحول كل هذا الجنون الى ربيع وزهور وعبير ، ونسمات عليلة وفراشات ملونة ، وانغام تتمايل على الحانها الصبايا وعرائس المروج ، انت الحياة يا حبيبتي ، وانت المستقبل فلا تتخلي عن عاشق ليس بيديه سوى ان يحبك ، ولا تتركي قلبا كل خطيئته انه هام بك  ،  رافقيني درب سفري الى مالا نهاية وازرعي في حياتي لونا جديدا للحياة .

This entry was posted in كلمات رومانسية. Bookmark the permalink.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>